القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

 رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد

رواية عذراء بين احضان شيطان الفصل الرابع بقلم سمسمه سيد



الفصل الرابع


كانت تقف في الشرفة تنظر الي الامام بشرود .....

مر اسبوع واصبح يتعامل معاها ببعض الاحترام لم يعد يوجه اليها كلماته تلك بل وجعل والدها يترك العمل وقام بشراء منزل صغير له بالقرب من منزله الخاص وعاهده انه سيتكفل بمصاريفه وطلب منه الراحه



اما عنها فاامر الخدم بوضع ثيابها في غرفته ولكن رفضت ليامرهم بوضع ثيابها في الغرفة المجاورة لغرفته



افاقت من شرودها علي يده التي حاوطت خصرها لتنتفض بفزع الا انه قام بتهدئتها مرددا :

_هشش اهدي ده انا ، طلعتي بتتخضي زينا الحمدلله



تململت في وقفتها ليبتعد عنا ناظرا اليها بهدوء ، بادلته نظرته الهادئه واردفت بهدوء يناقض مابداخلها مردده :

_خير ياارسلان بيه ؟



رفع ارسلان حاجبه ليردف بااستنكار :

_بيه ؟ في واحده تقول لجوزها يابيه ؟



رسيل ببرود :

_معلش بقي العين متعلاش علي الحاجب ماانا بنت راضي ال



قاطعها واضعا اصبعه علي شفتيها مرددا :

_هششش انتي مراتي ومفيش داعي للكلام ده ، انا عارف اني كنت سخيف معاكي في الاول بس صدقيني لما عدت حساباتي لقيت نفسي غلطان وانك متستاهليش ولاعم راضي يستاهل غير اني احطكم فوق دماغي



رفعت حاجبه وهي تنظر اليه بعدم تصديق ليتابع هو مرددا :

_عارف انك ممكن متصدقنيش ، بس انا ممكن اطلب منك طلب ؟



هزت راسها بالايجاب ليردف قائلا :

_ممكن نبدء مع بعض من جديد ندي فرصة لبعض ولحياتنا ولو مااتفقناش صدقيني هسيبك تكملي حياتك بس بعد مااطمن ان ابن عمك ال بيمثل خطر عليكي اتحبس




نظرت اليه بحيرة ليلتقط يديها واضعا قبلة عليها برقة ، شعر بااهتزاز جسدها اسفل شفتيه القاسية ليبتسم ومن ثم ابتعد وهو ينظر اليها ليردف قائلا :

_فكري براحتك ، وانا هستني منك رد اتمني تكوون الموافقه



انهي كلماته واتجه الي الخارج ليتركها في حيرتها ......



عند اوس .....



كان يقف امام ملك واخذ يتحدث معها ليلاحظ نظرتها الشاردة الي اسر وياسين وتلك الدمعه المتمرده التي هبطت من عيناها



مد اصابعه ليمحو دموعها رفعت عيناها لتتنظر اليه بحدقتيها المهتزه والتي تجاهد حتي لاتنفجر باكية ...



انتفضوا علي صراخ تلك الصاعدة وماكانت سوى منال



وقفت منال تنظر الي اوس وملك بغيظ وغضب لتردف بصوتا عالي :

_ايووووووه هي دي اللي طردتني من بيتي ومردتش تديني عيالي عشان خاطرررها



اجتمع السكان علي صوت منال المهلل ليردف احدهم :

_خير ياست منال بتزعقي ليه ؟



منال ببكاء مصطنع :

_الحقيني ياام احمد جوزي طردني من بيتي واخد عيالي مني بسبب مدام ملك اللي عامله فيها محترمه وبتلف علي واحد متجوز وعنده عيال



مصمصت السيدة ام احمد شفتيها بحركه شعبية مشهورة وهي ترمق ملك بااستحقار مردده بينما يتهامس الجميع :

_اما صحيح يااما تحت السواهي دواهي ، معلش ياحبيبتي متزعليش ربنا علي الظالم وولاد الحرام



كانت تنظر اليهم بعينان ممتلئة بالدموع وهي تهز راسها بالنفي في محاولة ضعيفة منها لاانكار مايقال عنها



نظر اوس الي عيناها المترقرق بها الدموع ليشعر بوخزه في قلبه ، نظر الي زوجته ليردف بغضب :

_لمي نفسك يامنال وبطلي ترمي الناس بالباطل واقصري الشر



انتحبت منال مردده :

_شاييفين ياناااس بيدافع عنها بيهين مراته وام ولاده عشانها ااا



قاطعها صفعة اوس القوية لها ، نظر الجميع اليه بصدمه لتزداد صدمتهم بعد ان اردف :

_انتي طاااالق ، طااالق ، طاااالق يامنال ، واي واحد هنا يحط لسانه جوااااااا بؤقه ملك هتبقي مراتي ومحدش ليه دخل بحياتنا كل واحد يخليه في نفسه ولو سمعت مجرد كلمة ولو صغيره عنها من اي حد هيبقي فتح ابواب جهنم علي نفسه



رن الصمت في المكان لينظر الجميع الي اوس وملك ومنال



اردف اوس :

_كله يرووح علي بيته مش عاوز اشوف حد هنا



ذهب الجميع لتقف منال تنظر اليه بصدمه مردده :

_طلقتني انا عشان دي؟



نظر اوس اليها واردف وهو يجز علي اسنانه :

_دي هتبقي مراتي ، دي اللي اهتمت بعيالي ، دي ال مش امهم الحقيقية واهتمت بيهم وحبتهم من قلبها وعاملتهم كانهم عيالها ، اما انتي ؟



ابتسم بسخرية ليتابع قائلا :

_انتي مين ؟ ، اقولك انا انتي مين ؟ انتي واحده مبيهمهاش غير نفسها وبس نفسك عندك رقم واحد واي حد تاني يولع حتي لو ولادك ، ام مهملة قبل ماتكوني زوجة مهملة ، واعتقد كفاية اووي لحد كده بلاش نفتح في القديم



نظرت منال الي ملك بدموع وحقد لتردف بتوعد :

_خربتيها صح ؟ والله ماهسيبك هحرق قلبك زي ماحرقتي قلبي



صرخ اوس بها :

_مننننناااااال اتفضلي ارجعي مكان ماكنتي ومستحقاتك كلها هتوصلك



القت منال نظره اخيرة عليهم لتتركهم وتذهب ، زفر اوس بضيق والتفت لينظر الي ملك وهم ليتحدث ليتفاجئ بااغلاق الباب بقوة في وجهه


رفع يده ليخلل اصابع يده بين خصلات شعره شددا عليها بقوة واخذ يسب في سره ...



اما عن ملك فما ان اغلقت الباب حتي انهارت خلفه واخذت تبكي وتشهق بقوة ، وضعت وجهها بين كفيها لترتفع شهقاتها وتهبط دموعها بغزارة....



شعرت بكف ضغيرر يوضع علي ذراعها لتنزل يدها ناظره الي ياسين الذي كان يبكي ببراءة علي بكاءها ، لتتذكر بقاء الاطفال معاها في تلك اللحظه ...



مدت انمالها لتمحو دموع ياسين ليفعل هو الاخر ماقامت هي به ببراءة ارتسمت ابتسامه مصطنعه علي شفتياها وهي تنظر اليه لتجوب بعيناها باحثه عن اسر ولكن لم تجده



اردفت ملك بصوت مبحبوح :

_فين اسر ياحبيبي ؟



اشار ياسين نحو الطاولة الموجوده في ردهت المنزل لتقف ملك متجهه نحوها ، رفعت الغطاء من علي الطاولة لتجد اسر يحتضن نفسه ويرتجف بخوف ويبكي بصمت



انصدمت عندما راته بذلك الوضع ، انحنت علي ركبتيها لتقوم بفتح ذراعيها له ، نظر اسر اليها بدموع ليرتمي في احضانها واخذ يبكي بقوة



فتحت ذراعها للاخر ليرمي نفسه بااحضانها ومن ثم اخذوا يبكوا بقوة وهي تربت علي ظهرهم بحنو ......

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات