القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد

 رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد

رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد

رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد

رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد

رواية هاربة يوم الزفاف الفصل السابع بقلم سمسمه سيد


الفصل السابع

هاربة يوم الزفاف


همت لتتحدث لتستمع الي صوت صراخ صغيرها ...


ركضت الي الخارج وخلفها قسور ، لتجد فتاه يبدو انها تماثلها في العمر تقف امام صغيرها الساقط ارضا وتعتلي معالم وجهها الغضب والغيظ...



انحنت تلك الفتاه في محاوله منها للامساك باآدم وتعنيفه لتكون يد قوت الاسراع قابضه علي يد الاخري بقوه وعنف ...



دفعتها قوت للخلف بقوه ومن ثم انحنت حامله آدم بين ذراعيها لتنظر الي تلك الواقفه بعينان تقدح شرارا من كثرة الغضب ...



نظرت الاخري اليها بغضب وضيق لتردف قائله :


_انتي مجنونه عاد ولا ايه ! انتي متعرفيش انا مين ولا ااجدر اعمل فيكي ايه بعد ال عملتيه ده ؟



رفعت قوت حاجبها لااعلي لتنظر لذلك الواقف بهدوء لتبتسم بسخريه مردده :


_انتي بقي اللي ماتتسمي بنت اخت قدرية الحربايه مش كده !



اتسعت عينان جميله بصدمه من حديث تلك الواقفه امامها ومن ثم نظرت الي قسور الذي يتابع مايحدث بهدوء ...



اردفت جميله بعصبيه :


_احترمي حالك ، واتحدتي عن خالتي زين احسن والله اا


قاطعتها قوت وهي تتقدم منها ليكون الفاصل بينهم خطوه واحده فقط 



اردفت قوت بعينان تلمع بشر :


_اتكلمي انتي معايا عدل وانسيلي الغرور المزيف بتاعك ده ياحلوه وبلاش تلعبي معايا عشان متكونيش ضمن اعدائي ، وابني خط احمر 



صمتت وهي تشير بااصبعها في وجهها بتحذير اخافها :


_لو فكرتي بس تأذيه صدقيني مش هرحمك والمره الجايه مش هيبقي كلام وبس ، وانا مش من الناس الصبوره اللي بتدي فرصه تانيه 



انهت كلماتها تحت نظرات جميلة الخائفه وهدوء قسور المتابع لما يحدث 



اتجهت قوت الي غرفتها لتنظر جميله الي قسور الواقف بخوف محاوله تبرير الموقف :


_حبيبي انا اا


قاطعها رافعا يده بوجهها ، لتتوقف عن الحديث متابعه بترقب لما سيقوله 



قسور بهدوء حازم :


_ولدي لو جربتيله تاني ياچميله هتروح علي دار ابوكي بورجتك فاهمه!


جميله بصدمه :


_ولدك!! انا انا 


لما يمهلها وقت لااستكمال كلماتها ليتجه الي الخارج ...



ركضت جميله نحو غرفة قدرية لتفهم مايحدث حولها ...


في غرفة قوت ....



جثت علي ركبتيها امام آدم لتردف قائله :


_احكيلي اللي حصل يلا 



ادم ببكاء طفولي :


_يامامي هي شافتني واقف عند اوضة عمو قالتلي اني ابن حد من الشغالات واني وحش ومينفعش اطلع هنا وبعدين ضربتني وزقتني



اسودت عيناها بغضب لتردف بهدوء مصطنع وهي تمحوا دموعه مردده :


_مش احنا قولنا مفيش راجل بيعيط ياادم 


هز ادم رأسه بنعم لتتابع قوت قائله :


_يبقي مينفعش تعيط صح ولا لا



محي الصغير دموعه المتساقطه وهو ينظر اليها ليردف قائلا :


_صح يامامي



جذبته لااحضانها لتقبل رأسه مردده :


_شاطر ياحبيب مامي واللي يقولك حاجه بعد كده متردش عليه فاهم


اردف آدم :


_حاضر يامامي




في غرفة قدرية ...



دخلت جميله بااندفاع مردده بعصبيه :


_قسور ليه ولاد ازاي ياخالة 


نظرت قدرية اليها ببرود مردده :


_ماانا جولتلك انه كان كاتب كتابه ودخل علي اللي ماتتسمي دي من غير ليلة عشان وفاة عمها 



جميله بغيظ :


_جولتيلي بس مجولتليش انها حامل وانها عندها ولد دلوجت!!


قدريه بكذب :


_مكنتش خابره انها حامل ، وانتي خايبه بجالك تالت سنين معاه ومحملتيش 


نظرت جميلة اليها بضيق :


_انتي عارفه انه مرايدش مني ، هنعمل ايه دلوجتي!



قدرية بشر :


_اسمعي .........



في المساء ....



دلف لداخل الغرفة بخطوات غير متزنه لتختل خطواته مما ادي الي سقوطه وفزعع تلك النائمه 



اقتربت منه لتنحني الي مستواه مردده :


_قسور ، قوم معايا 


وقف لينظر الي عيناها مردداً بهيام :


_قوت قلبي 


هزت قوت راسها بيأس لتردف قائله :


_انت سكررران 


اجلسته علي الاريكه وهمت لتبتعد ليجذبها من ذراعها لتسقط علي قدميه 



بادرت لتتحدث ليقاطعها ملتقطاً شفتيها بين شفتيه بحب وشغف وووو

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

6 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق