القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

 رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

رواية واحبها الشيطان الفصل الثالث بقلم سمسمه سيد

الفصل الثالث


شيرين بغضب : كنت فكراك بني آدم وممكن تتغير لكن طلعت حيوان وعمرك ما هتتغير ابدا ...

ماان اتمت جملتها حتي صفعها بقوه لتسقط ارضا

اردفت  من بين دموعها : مش بقولك حيوان حتي الحيوان بيحس لكن انت عمرك ماهتحس
ضربها مراد بقدمه بقوة لتصرخ بالم ومن تزامنا مع خروج الدماء من بين قدميها ...


اجتمع الحضور حولهم وتدارك مراد نفسه فحملها واتجه بها نحو سيارته وانطلق بسيارته الي اقرب مستشفي كل هذا وعيون زينه تتابعهم...

اتجهت هي الي الرجل الذي كان يجلس مع ظافر ثم تحدثت بجديه
زينه : الورق اللي طلبتو منك مضاه !!
الشخص بااستغراب : انتي مين وورق ايه
نزعت زينه البروكه والقتها علي الارض ثم مدت يدها اليه بلهجة امر : هات الورق


الشخص بخوف :زينه هانم ...ااا اتفضلي ..

ومد يده هو الاخر واعطاه الاوراق ..اخذتها واطلعت عليها ثم اتجهت مسرعه الي الخارج لتصعد بسيارتها وخلفها خالد
خالد بتساؤل : هنروح فين يازينه
كانت شارده في احدي الاشياء ولم تنتبه علي حديثه
خالد بصوت عالي : زييييينه
افاقت علي صوته : في ايه ياخالد
خالد : هنروح فين
زينه :علي المستشفي طبعا
خالد : واحنا مالنا


زينه: والله ياخالد لو مش عاوز تيجي معايه اتفضل ...واوقفت السياره بشكل مفاجئ وفتحت له باب السياره
فااغلقه هو وتحدث بجديه : اتفضلي شوفي هتودينا فين
انطلقت مره اخري الي وجهتها


خالد : طب وانتي ايه عرفك بمكان المستشفي في مستشفيات كتير
بسنت بجديه : اكيد اخدها لااقرب مستشفي واحنا مش هنخسر حاجه لما نسال ..........بعد قليل من الوقت اوقفت زينه السياره ونزلت منها مسرعه الي داخل المستشفي وخلفها خالد وقفت عند صاله الاستقبال وتحدثت مع الموظفه
زينه :لو سمحتي شيرين الشناوي ف غرفه رقم كام
الموظفه :مين حضرتك


زينه :وانتي مالك جاوبي علي قد سؤالي لورا في غرفه رقم كام
الموظفه :اسفه ممنوع ندي معلومات المرضه لحد غريب
زينه بغضب واخذت بطاقة التعريف الخاصه بها ورمتها في وجهها بقوه ...التقطت الموظفه البطاقه وقبل ان تنطق بحرف اطلعت علي البطاقه جيد ثم تحدثت بخوف : هي في الدور التاني غرفه العمليات
اتجهت زينه مسرعه الي الاعلي محدثه خالد : خليك هنا ياخالد متجيش معايه
خالد:بس
زينه مقاطعه بغضب : قولتلك خليك هنا
.................
عند ظافر وقف امام غرفة العمليات الي ان خرج اليه الطبيب قائلا بااسف : انا اسف ياظافر باشا بس مدام شيرين دخلت في غيبوبه ولو مافقتش منها هيبقي في خطر علي الجنين
ظافر بصدمه : هو الجنين لسه منزلش !!
الدكتور بااستغراب :لاياظافر بيه لحقناه الحمدلله
مراد واقترب من الطبيب وامسكه من ياقته : اسمع كويس اللي ف بطنها ده هتنزله حالا يااما هتشوف وش مش هيعجبك
الدكتور بخوف : حاضر ياباشا
هم الطبيب بالرحيل ولكن اوقفه ذلك الصوت قائلا : طيب فكر تنفذ اللي هو قاله وشوف انا ممكن اعمل فيك ايه
التفت الطبيب ومراد الي مصدر الصوت وصدم مراد حينما رأها كيف هذا كيف لم تموت ...تحدثت هي مقاطعه صدمته بسخريه : مفاجأة مش كده
ظافر بابتسامه جانبيه : مفاجاه زفت زى صاحبتها ...ثم اكمل حديثه الي الطبيب اتفضل نفذ اللي طلبته
زينه بغضب : انا حذرتك لو فكرت تعمل اللي هو قاله هتقضي بقيت حياتك ف السجن يامحترم
ظافر بغضب : وباي حق بتتدخلي بينا دي مراتي
زينه بسخريه : تقصد طليقتك
ظافر بصدمه : اييه انتي اتجننتي
زينه بنفس السخريه: لا شكلك انته اللي هتتجنن
ظافر واقترب منها بغضب وقبض علي ذراعيها وتحدث بنبره مخيفه : هديكي فرصه عشان تمشي من هنا والا هتندمي علي اليوم اللي شوفتيني فيه وكل الهبل اللي بتقوليه ميهمنيش عشان معكيش حاجه تثبتي بيها
نظرت اليه ثم دفعت يده عنها بقوه قائله بسخريه :شكلك زي رجالتك بالظبط ..لارجاله اي دي كلمه رجاله عيب في حقهم ..


.ثم اكملت بقوه : لسه متخلقش اللي يخليني اندم ياظافر يامنصوري والهبل اللي بتقول عليه معايه حاجات تثبته ...ثم امسكت الاوراق ووضعتها امام عينه نظر الي الاوراق بسخريه ولكن تلاشت تلك النظره سريعا عندما علم مابها ووجد توقيعه وتوقيع شيرين ايضا علي اوراق الطلاق
ظافر بصدمه : لامش ممكن الاوراق دي مزوره


ضحكت زينه بشده : هههههههه لا لا حرام والله اتصدمت كده ليه ....ثم تحدثت بنبرة تحذير ودي البدايه بس ياظافر ولسه هتشوف ودلوقتي اتفضل من هنا وجودك مش مرغوب فيه


التقط ظافرهاتفه ليحادث الحراس الخاصين به فانتزعت بسنت منه الهاتف والقته علي الارض بقوه


زينه : لو فاكر ان شوية البلطجيه بتوعك دول هيقدرو يحموك او ياذوني فاانته غلطان ....هرجع واقولهالك تاني لاانته ولا100واحد زيك تقدرو تاذوني واتفضل من هنا من غير شوشره ......ذهب ظافر بغضب دون النطق بحرف واحد وهو يتواعد لها اما هي فااسرعت الي داخل الغرفه الخاصه بالورا فاوجدتها جالسه تبكي بشده اقتربت منها بسنت ووضعت يدها ع كتفها فنظرت اليها شيرين وجذبتها لااحتضانها


شيرين ببكاء مرير :ابني مات يابسنت ابني مات بسببه ليه بيعمل معايه كده ده انا حبيته من كل قلبي ليه دايما بيجرحني كده ده انا عمري مااذيته
زينه بتهدئه : هشششش اهدي يالورا هو ميستاهلش دموعك والله كفايه بقا عشان خاطري انا مقدرش اشوفك كده
شيرين وابتعدت عنها : انا مش عارفه اشكرك ازاي


زينه : تشكريني علي ايه بس ....بس ليه خليتي الدكتور يقوله انك دخلتي غيبوبه والبيبي لسه موجود
شيرين:عشان ميفكرش انو كده كسرني ولما يعرف انو البيبي لسه موجود مش ...
قاطعتها : مش هيسكت صح تعرفي انو كان ممكن يموتك انهارده
شيرين باابتسامه صغيره : يموتني ازاي وانتي موجوده جمبي ربنا يخليكي ليا
زينه باابتسامه : وميحرمنيش منك ابدا
.........
عند ظافر وصل الي الفيلا ف غضب شديد واخذ يحطم كل شئ امامه لحد هذا اليوم لم يجرء احد علي الوقوف امامه كيف لفتاه مثلها ان تتحداه لا سوف تندم وتلك الحمقاء الاخري زوجته وهذا الجنين ...اخذ يبحث عن هاتفه ولكن تذكر عندما اخذته منه والقته علي الارض فااقترب من هاتف المنزل واجري احدي اتصالاته
مراد بغضب : عاوزك تجبلي مدام شيرين علي الفيلا من المستشفي من غير ماحد يحس
الشخص: امرك ياباشا

ظافر : ولو غلطت زي المره اللي فاتت صدقني مصيرك هيبقي الموت
الشخص بخوف : لا مش هغلط يامراد باشا متقلقش
ظافر باابتسامه بخبيثه : حلو
.........


عند زينه وردها اتصال من رقم مجهول واخذت تتحدث معه حتي اغلقت الخط ثم اتصلت بخالد ليصعد فهو ينتظرها فاالاسفل ...وبالفعل صعد خالد وتحدثت معه زينه للبعض الوقت وفي نهاية الحديث : فهمت هتعمل ايه ياخالد
خالد: خلاص يازينه فهمت
زينه :تمام مفتاح العربيه اهو


خالد :ماشي
بعد رحيل خالد بفتره ف منتصف الليل اطفئت زينه ضوء الغرفه وسمعت صوت اقدم قادمه نحو الغرفه فاوقفت خلف الباب وبيدها احدي المظهريات ..فاما ان دلف القادم حتي ضربته زينه بتلك المظهريه وعندما اضاءت الضوء صدمة عندما رائته
....
ياتره ايه علاقه شيرين بزينه ومين اللي زينه ضربته وياتره زينه اتفقت مع خالد علي ايه


الفصل الرابع والخامس والسادس من هنا

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات