القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

حصريااا نوفيلا امي عارفة للكاتبة سمسمة سيد

 

حصريااا نوفيلا امي عارفة للكاتبة سمسمة سيد

حصريااا نوفيلا امي عارفة للكاتبة سمسمة سيد

حصريااا نوفيلا امي عارفة للكاتبة سمسمة سيد

الفصل الاول


كانت اصوات سيارة الاسعاف والشرطة تدوى في جميع انحاء المكان 


كان المارة متجمعين حول جثة تلك الفتاه 


اقترب الشرطي ليلقي نظرة علي جثمان تلك الفتاه ليردف مردداً لمساعده :

_مين اللى بلغ يابني !!


اقترب احدى الاشخاص الواقفين مردداً :

_انا يابيه اللى بلغت !


نظر الشرطى اليه ليردف قائلاً :

_شوفت الواقعة!؟


الشخص وهو يسرد ماحدث معه :

_لا يابيه مشوفتهاش ، انا كنت راجع من شغلي ، ولقيت حاجه كبيرة نايمة علي الارض ولما قربت لقيت البنت دي قاطعه النفس وسايحه في دمها زي ماحضرتك شايف 


الشرطي :

_يعني مشوفتش مين اللى عمل كده؟


الشخص بنفي :

_لا يابيه مشوفتش 


هز الشرطي رأسه ليردف باامر الي مساعده :

_خد اقواله واللازم عشان لما نستدعيه 


المساعد بااحترام :

_امرك ياماهر بيه 


اتجه ماهر نحو الطبيب الجالس بجانب جثمان تلك الفتاه ليردف قائلاً :

_ها وصلتوا لحاجه !


الطبيب بتقرير :

_هو واضح انها مطعونه بآلة حادة بس مش هقدر احدد لحضرتك دلوقتي ايه نوعها ولا بقيت التفاصيل غير لما تتعرض علي الطب الشرعي ونكمل شغلنا!


هز ماهر راسه بتفهم ليشير الي مساعده مردداً :

_اعرفلي كل حاجه عن المجنى عليها واستدعيلي كل اللى كانت تعرفهم في اسرع وقت 


المساعد :

_امرك ياماهر باشا


بعد مرور بعض الوقت ...


في احدى المنازل كانت تجلس احدي السيدات علي المقعد تبكي بقوة وبجوارها فتاة في بداية عقدها الثالث تحاول التخفيف عنها لتردف قائلة :

_خلاص ياخالتى ، زمانها جايه هتروح فين يعني ؟


اردفت السيدة وتدعي امنية :

_لا لا قلبي مش مطمن يادهب دي اول مرة تتاخر كده 


اردفت والدة دهب بسخرية :

_مهو من كتر دلعك فيها ، هو اللى وصلها لكدة ، انتي ال بوظتيها بدلعك ده وجايه تندبي دلوقتي!!


نظرت دهب الي والدتها لتردف بضيق :

_مش وقته الكلام ده ياماما 

اردفت امنيه بحسرة :

_هي من ساعة ماعرفت موضوع خطوبتك انتي واحمد وهي ياحبة عيني نفسيتها في النازل ، لو حصلها حاجه تبقي انتي السبب


ابتعدت دهب لتهب واقفه وهي تنظر اليها بذهول 


اردفت والدة دهب بسخط :

_اااااة قولي كده بقى جايه ترمي الدلع والقرف اللى عملتيه في بنتك وكنتي سبب بواظنها علي بنتي 


هبت امنية واقفت لتردف بهجوم :

_بنتي مش بايظه يانجاح ، وهو الدنيا ضاقت بالرجالة يعني عشان بنتك تتخطب لحبيب سمر ، اييه ملقتش غير اللى بنتي بتحبه !!


اردفت دهب بحدة :

_خلاص احنا مش هنتخانق مش وقته ، لما سمر ترجع اتخانقوا براحتكم ، وموضوع احمد موضوع مقفول ياخالتي ، انتي عارفه ومتاكده اني مش النوعيه دي من البنت ولاحتي ضربت احمد علي ايده عشان يخطبني!!



نظرت امنية اليها بسخط لتردف وهي تتجه نحو باب المنزل :

_لا والله انا مش قعدالكم فيها تقتلوا القتيل وتمشوا في جنازته صحيح


قامت بفتح باب المنزل وهمت بالخروج لتتفاجئ بذلك الشرطي يقف امامها ....


اردف الشرطي بتساؤل :

_فين امنية السيد ؟


امنية بخوف :

_انا امنية ياباشا اؤمر ؟


الشرطي :

_طب اتفضلي معايا 


اقتربت نجاح ودهب ليقفوا خلف امنية لتردف امنية :

_لية ياباشا  


الشرطي :

_ماهر بيه محتاج اقوالك في قضية قتل بنتك 


صرخت امنية لتسقط مغشيا عليها  مع تعالي شهقات دهب ونجاح بعدم تصديق 

.............


الفصل الثاني من هنا
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات